Rss

مشاهير ارتكبوا جرائم قتل حقيقية

Large

هناك العديد من القوائم المرتبطة بالقتل، ولكن قائمتنا هذه تأخذ زاوية مختلفة قليلاً عن غيرها، لأنها تتعلق على وجه التحديد بعدد من المشاهير الذين قاموا بارتكاب جرائم قتل، أو وجهت إليهم تهم تتعلق بمثل هذه الجريمة.

سنوب دوج

 


سنوب دوج مغني الراب الذي اشتهر بعمل دويتو مع د. دري. ألقي القبض عليه

وقدم للمحاكمة لأنه كان على صلة بوفاة فيليب ولدمرايم، وهو عضو في عصابة

منافسة كان قد أطلق عليه النار وكذلك فعل حارسه الشخصي لسنوب، ماكينلي لي.

وقام جوني كوكران بالدفاع عن كل من سنوب ولي في المحاكمة، ولم يدان أحدهما

على أساس أنها كانت مسألة دفاع عن النفس.

روسكو أربوكلي

 


مثّل روسكو أربوكلي في أفلام صامتة مع شارلي شابلن، وباستر كيتون ومابل نورمان.

قصة روسكو تبدأ عندما استأجر في 5 سبتمبر 1921، غرفتين رقم 1220 و1221،

في فندق سانت فرانسيس بسان فرانسيسكو ودعا في تلك الغرف العديد من النساء.

وكانت إحدى تلك النساء الممثلة فيرجينيا رابي، التي كانت في حالة صحية سيئة نتيجة

الإفراط في شرب الكحول. وادعت رابي المخمورة بأن أربوكلي حاول التهجم عليها بينما

كانت فاقدة الوعي. وبعد وفاتها بأسبوع، كان من المنطقي أن تتوجه التهمة إلى أربوكلي.
المحكمة اكتشفت براءة روسكو بريء إلا أن الفضيحة ظلت تطارده حتى وفاته في عام 1993.


سي مردر

 


سي مردر مغني الراب الذي يعرف أيضاً باسم كوري ميلر، وكان عضواً في مجموعة

ترو للراب، مع شقيقيه ماستر بي وسيلك.
في 12 من يناير 2002، أسفرت مشادة كلامية في نادي البلاتين في لويزيانا عن

ضرب ستيف توماس وإطلاق النار عليه حتى الموت، وقيل إن المعتدي هو ميلر.

وبعد إدانته بالقتل من الدرجة الثانية، ألغي الحكم من قبل المحكمة العليا في

ولاية لويزيانا في عام 2006 وكشفت محكمة ثانية بأنه وشقيقه ماستر بي مذنبين

وحكمت عليهما بالسجن مدى الحياة. وقيل إن الدافع وراء القتل يرجع إلى إحراج

توماس لسي مردر خلال حفلة راب استضافها النادي في ذلك المساء.

جيغ يونغ


جيغ يونغ الممثل الحائز على جائزة الأوسكار كأفضل ممثل مساعد عن فيلم

" They Shoot Horses, Don’t They?"، والذي تزوج من زوجته الرابعة،

الممثلة الألمانية كيم شميت، 21 عاماً، وهو في سن الـ 64.
وبعد 3 أسابيع من زواجهما، عثر على الاثنين ميتين رمياً بالرصاص في شقتهما

الخاصة بمانهاتن وخلصت الشرطة في نهاية المطاف أنه قتل شميت أولاً ثم انتحر

بالبندقية، ولا يزال الدافع وراء عملية القتل هذه غامضاً.

دون كينغ

 


دعم دون كينغ عدداً من أكثر الأسماء المعروفة في عالم الملاكمة، مثل مايك تايسون،

ومحمد علي، وجورج فورمان وايفاندر هوليفيلد. وبعد التسرب من جامعة كينت ستيت،

أدار عملية مراهنات غير شرعية واتهم بعمليتي قتل مختلفتين. وبعد أن أطلق النار

على ظهر هيلاري براون، وجد مبرراً لعملية القتل تلك بأن براون كانت تحاول سرقته.

ووجهت تهمة القتل من الدرجة الثانية لكينغ بعد أن ضرب سام غاريت حتى الموت،

وهو موظف يدين له بـ 600 دولار، حيث أودع لـ 4 سنوات في السجن.

بول كيلي

 


بول كيلي ممثل سينمائي ومسرحي، فاز بجائزة توني عن دوره في مسرحية

"كومباوند ديسيشن". أمضى كيلي 25 شهراً في سجن سان كوينتين بسبب

عراك بالأيدي، في 1927، مع الممثل راي ريمون، الذي انتهى بفوزه على

ريمون حتى الموت. وتزوج كيلي في وقت لاحق من أرملة ريمون،

دوروثي ماكاي، التي سجنت لفترة وجيزة كشريكة له في الجريمة.

وتوفي بول في 1956، إثر نوبة قلبية في سن 57.

سد فيكيوس

 


كان سد فيكيوس عازف قيثارة لمجموعة روك مثيرة للجدل برفقة صديقته نانسي،

وكان يعاني من إدمان الهيروين. وذات ليلة، بينما كانا يقيمان في غرفتهما في

فندق تشيلسي في نيويورك، عثر فيكيوس على نانسي مقتولة في دورة المياه،

وألقي القبض عليه ووجهت إليه التهمة بقتلها.
قال سد فيكيوس بأنه طعنها، وهذا لا يعني أنه قتلها، ومن ثم ادعى أنه لا يتذكر ما حدث.

وتوفي سد فيكيوس  بعد بضعة أشهر جراء جرعة هيروين زائدة.

فيل سبيكتور

 


دعم المنتج الأسطوري فيل سبيكتور عدداً كبيراً من  الموسيقيين البارزين أمثال

البيتلز، ورمونس آيك وتينا تيرنر. وبعد العثور على الممثلة لانا كلاركسون مقتولة

في قصرها رمياً بالرصاص، ادعى سبيكتور بأن تلك الطلقات النارية كانت دفاعاً

عن النفس، ولكن زعم العديد من الناس أنهم احتجزوا تحت تهديد السلاح من قبل

سبيكتور في الماضي. وأسفرت محاكمته عن الحكم عليه بقضاء  19 عام في السجن.

روبرت بلاك

 


روبرت بلاك الممثل الذي لعب دور البطولة في أفلام مثل "بدم بارد" والمسلسل

التلفزيوني "باريتا"، بدأ كطفل نجم في 1930 في مسلسل "لدينا عصابة".
وفي عام 2000، تزوج بلاك من كريستين براندو صديقته السابقة، التي كان

لديها تاريخ طويل في استغلال كبار السن من الرجال، لا سيما المشاهير للحصول على المال.
وفي إحدى المرات كان الزوجان يتناولان الطعام، وبعد مغادرته، ادعى بلاك

أنه عاد إلى المطعم تاركاً بوني في السيارة، لاسترداد مسدس كان قد تركه على الطاولة.
وعندما عاد إلى السيارة عثر على بوني مقتولة رمياً بالرصاص.

وكان روبرت قد أدرج على قائمة المتهمين بقتلها، ولكنه حصل على البراءة في وقت لاحق.

ثم كشفت هيئة أخرى للمحلفين أنه مسؤول عن مقتلها، وصدر أمر بدفعه 300 مليون دولار لأطفالها.

أو جي سيمبسون

 


انفصل أو جي سيمبسون، لاعب كرة قدم وممثل، مؤخراً عن زوجته نيكول براون.

وعندما عثر على براون وصديقها رون جولدمان، مقتولين طعناً، أشارت الكثير من

الأدلة نحو سيمبسون الذي أصبحت مطاردته ومحاكمته تتصدر العناوين الرئيسية في الصحف.
وفي نهاية المطاف تم التوصل إلى أنه غير مذنب في حكم مثير للجدل، رغم وجود

أدلة الحمض النووي، وتاريخ طويل من سوء المعاملة بين الزوجين.

 

التعليقات()

Thumbnail
ÅbđÖöMabrouk #1 فبراير 20, 2011 15:57

cool

Thumbnail
Oumaima Sidki Idrissi #2 فبراير 20, 2011 16:43

Surprise!!

Thumbnail
EdmonGad #3 فبراير 20, 2011 17:27

الله يحفظنا

Thumbnail
MohammedOmarAjarma #4 فبراير 20, 2011 20:35

وااو

Thumbnail
speedUPteam #5 فبراير 20, 2011 21:05

واااو شي مخيف .

Thumbnail
Neder Mhadehbi #6 فبراير 21, 2011 02:53

this is an information

Small-image
halimah #7 فبراير 21, 2011 10:20

معلومات حلوة

Thumbnail
ALOOSH- ksa #8 فبراير 21, 2011 11:34