Rss

حوادث طيران كارثية سببها سوء الفهم

Large

رغم كافة الإجراءات الخاصة بالأمان على طائرات الركاب، والتكنولوجيا المتطورة التي تحرص الشركات ومنظمات الطيران المدني على توفيرها، إلا أن ذلك لم يمنع الطائرات من الاصطدام ببعضها البعض لتقع العديد من الكوارث التي يروح ضحيتها المئات، وقد يكون السبب في هذه الكارثة خطأ بشري بسيط ناتج عن سوء فهم.

 

اقرأ أيضاً:

أشهر 5 أشخاص نجوا من حوادث طائرات

بالصور: طائرة تصطدم بسيارة

حالات اختفاء غامضة في مثلث برمودا

Large
1

كارثة مطار تنريف (1977)

حادثة مطار تنريف بجزر الكناري في 27 مارس 1977، حيث اصطدمت طائرتان "بوينغ 747" ما نتج عنه مقتل 583 شخصاً ونجاة 61 فقط والسبب في ذلك عدم الصبر وسوء فهم رهيب، كان المطار المغطى بضباب ثقيل يعاني من ازدحام نتيجة تحويل المسافرين إليه من مطار "غران كاناريا" حيث انفجرت قنبلة، وهو ما يعني بالضرورة ازدحام في الجو نتيجة تحويل كافة رحلات الطيران إليه سواء للمسافرة أو الهابطة فيه، وكان من بين الرحلات "رحلة الخطوط الجوية الملكية البريطانية" التي كان قائدها وطاقمه متعجلاً في الإقلاع رغم إنهم تخطوا عدد الساعات المسموح لهم بالطيران فيها، وكان عليهم المبيت قبل معاودة العمل، وأدى التعجل إلى قيام الطيار بالإقلاع بعد حصوله على الإذن الأول بالانطلاق دون أن يحصل على تأكيد من برج المراقبة الجوية، ومع انطلاقه كانت طائرة خطوط أميركية تحاول العثور على الممر الخاص بها وسط الضباب الكثيف لتفاجئ بالطائرة البريطانية في مسارها مباشرة ويقع الاصطدام الذي أدى إلى الكارثة.
Large
2

تصادم شاركي دادري (1996)

وقع حادث التصادم في الجو "شاركي دادري" في 12 نوفمبر 1996 وهو واحد من أسوأ الحوادث في تاريخ الطيران، حيث اصطدمت طائرة الخطوط الكازاخستانية بطائرة الخطوط السعودية على ارتفاع 14 ألف قدم ما تسبب في مقتل 349 شخصاً على متن كلا الطائرتين، ويعود السبب في وقوع الحادث إلى أن طاقم الطائرة الكازاخستانية كان يجهل الإنكليزية ماعدا مسؤول الراديو به لذا كانوا معتمدين عليه في فهم الأوامر إلا أن مسؤول الراديو كان يعاني من عدم قدرته على ملاحظة كافة البيانات على الفور حيث كان يحتاج إلى النظر ناحية العدادات لمعرفة المعلومات، مثل ارتفاع الطائرة، وهو ما أدى إلى انخفاض الطائرة ألف قدم عن الارتفاع المحدد لها ليدخلوا في سحابة تسببت في بعض المصاعب، وعندما لاحظ مسؤول الراديو انخفاضهم أمرهم بالارتفاع ألف قدم ليصبحوا في مواجهة طائرة سعودية ليقع الاصطدام الكارثي.
Large
3

حادث طائرة غارودا اندونيسيا 152 (1997)

كانت طائرة الركاب التابعة لشركة "غارودا اندونيسيا" متجهة من العاصمة الإندونيسية "جاكرتا" إلى مدينة "ميدان" في 26 سبتمبر 1997، وأثناء اقترابها من المطار طلب القائد مساعدة من برج المراقبة نظراً لأن الرؤية أمامه سيئة نتيجة حرائق الغابات التي كانت قريبة من المطار، ومن سوء الحظ فقد كان هناك 3 طائرات بالفعل تأخر هبوطها نتيجة الحرائق وحدث خلط داخل المطار نتيجة وجود طائرتين تحمل نفس رقم الرحلة، ووسط تلك الفوضى قام المراقب الجوي بتغيير مسار الطائرة المشئومة، لكن السبب الأساسي في وقوع كارثة تحطم الطائرة هو سوء التواصل بين الطيار والمراقب الذي أمر الطائرة أثناء هبوطها بالانعطاف يميناً بدلاً من الشمال وعلى الفور وقعت الكارثة حيث اصطدمت الطائرة بالجبال وقتل كافة الركاب الـ234 في حادث رهيب.
Large
4

رحلة طيران 965 آميركان إيرلاينز (1995)

في عام 1995 كانت طائرة شركة "آميركان إيرلاينز" متجهة من مدينة "ميامي" إلى "كالي" بكولومبيا حاملة 163 راكباً إضافة للطاقم، وبالقرب من مطار "كالي" قام الطاقم، عن طريق الخطأ، بمسح علامات الطريق التي تسمح لهم بالتوجه للمطار، وبعدها وقع خطأين نتيجة سوء الفهم، الأول كان إدخال قائد الطائرة علامة خاطئة لتحديد مسار الطائرة أدى إلى تغيير مسارها نحو مدينة بوجوتا عبر وادي ما جعلها في مواجهة سلسلة من الجبال، والثاني كان أن المراقب الجوي بالمطار الكولومبي أدرك وجود خطأ لكن نظراً لعدم تمكنه من تحدث الإنكليزية بشكل جيد لم يستطع تصحيح المسار ما أدى إلى اصطدام الطائرة في جبل بارتفاع 3 آلاف متر ورغم جهود التي بذلها الطاقم في اللحظات الأخيرة فإن هذا لم يمكن 159 راكباً من النجاة ما ترك 4 ناجين بالإضافة إلى كلب وجد بين حطام الطائرة.
Large
5

حادثة رحلة طيران 182 لشركة باسيفيك إيرلاينز (1978)

خلال رحلة طيران روتينية لطائرة "باسيفيك إيرلاينز" بين مدينتي "ساكرامنتو" و"سان دييغو" في 25 سبتمبر 1978 كانت هناك طائرة تدريب من نوع "سيسنا" يقوم مدرب بتدريب طالب عليها، وخلال العملية قامت الطائرة بتغيير مسارها دون السماح لها ما جعلها على نفس مسار طائرة الركاب "بوينغ 727" ورغم تمكن كلا الطيارين من الابتعاد عن بعض فإن التواصل بين الطاقم وبرج المراقبة اتسم بالعصبية حيث أدى سماع كلمة "تعبر" بدلاً من "عبرت" إلى اعتقاد برج المراقبة أن طائرة الركاب تدرك وجود الطائرة الصغيرة وأنها تمكنت من رؤيتها والابتعاد عنها لكن الحقيقة أنهم فقدوا الرؤية للطائرة التي كانت أسفلهم، وبعد دقيقتين من التحدث مع برج المراقبة اصطدمت طائرة التدريب بأسفل الجناح الأيمن لطائرة الركاب 182 حيث تحطمت طائرة التدريب إلى أجزاء فيما انكسر الجناح الأيمن لطائرة الركاب لتقع بالقرب من مدينة "سان دييغو" متسببة في مقتل 135 كانوا على متنها بالإ ضافة إلى 7 أشخاص كانوا على الأرض.

التعليقات()

Thumbnail
ثــــــائــــر 回會回 #1 نوفمبر 08, 2012 18:01

لكن بالنهاية اسفر بالطائرات هو اكثر وسائل السفر أمان

Thumbnail
mpilot658 #2 نوفمبر 08, 2012 23:56

تقريبا كلها عن طريق الطبيعة و سوء الفهم

ارسل التعليق

برجاء تسجيل الدخول أولا

احدث التعليقات

Three_sixty

ههههه

2
Three_sixty

مره صغيره

5
Three_sixty

عندما يصبح السيلفي مرض و هوس

1
Three_sixty

montage c tt!!!

2
Three_sixty

هؤلاء هم الذين يشرفون الإسلام حقا ،في بلاد الكفر و العصيان يقدمون إحلى صورة للإسلام

2